طرق العلاج

زرع الجنين باستخدام PGD وPGS

تستخدم عيادة إستر للتلقيح الاصطناعي تقنيات تسلسل الجيل القادم، وهي اختبارات توفر الدقة العالية في النتائج. يجري الفحص الجيني ما قبل الزرع في عيادة إستر للتلقيح الاصطناعي من أجل الكشف عن التشوهات الجينية في الأجنة قبل الزرع. يُستخدم الفحص ما قبل الزرع عادة مع الأباء والأمهات الذين من المفترض أن يكونوا طبيعيين جينيا ويريدون ضمان نقل الأجنة الطبيعية جينيا بعد عملية التلقيح الاصطناعي.

تجري هذه العملية في عيادة إستر للتلقيح الاصطناعي من أجل الكشف عن الاضطرابات الصبغية التي تسفر عن عدم توزان الصبغيات، والأجنة التي تحتوي على عدد غير صحيح من الكروموسات، والإزفاء أي تبادل أجزاء بين الصبغيات غير القرينة. فعلى سبيل المثال، تعتبر متلازمة دوان أي التثلث الصبغي 21 كروموسوم أشهر متلازمات الشذوذ الصبغي. فعندما يتم فحص الأجنة وتكون خالية من العيوب الجينية، يتم زراعتها في الرحم. قد يكون الفحص الجيني ما قبل الزرع في بعض الظروف بديلا جيدا عن الإجراءات التي يجريها الطبيب المختص في بعض الأحيان خلال فترة الحمل مثل عمليات أخذ العينات من الزغابات المشمية والسائل الأمنيوسي. إذا وُجد العيب الوراثي خلال هذه العمليات التي تجري في مرحلة ما بعد الحمل، سيضطر الوالدين إلى اتخاذ قرار صعب أما إنهاء الحمل أو تحمل خطر إنجاب طفل يعاني من مرض وراثي. لذلك السبب، قد يجنبك إجراء الفحص الجيني قبل الزرع اتخاذ هذه القرارات الصعبة. تعتبر عيادة إستر للتلقيح الاصطناعي احد المراكز الصحية الاولى التي تبنت تقنية تسلسل الجيل القادم لتشخيص الجيني قبل الزراعة حيث تتفوق هذه تقنية تسلسل الجيل القادم على تقنيات تفاعل البوليميراز المتسلسل.

إن تقنية تسلسل الجيل القادم تربط بين قوة الكشف عن الطفرات وفحص عدم توزان الصبغيات في الكروموسات -24 الكامل . ويخضع الجنين ذاته لهذين الاختبارين في الوقت ذاته.

الرأي الطبي الثاني مجانا


captcha

الملاحظات